سكري الحمل: أعراضه، أسبابه، وسبل الوقاية منه

 

سكري الحمل، أعراض سكري الحمل، أسباب سكري الحمل، عوامل خطورة سكري الحمل على الأم و على الجنين، الوقاية من سكري الحمل، سكري الحمل في الشهر السابع و الشهر الثامن و الشهر التاسع، علاج سكري الحمل، مضاعفات سكري الحمل,sokari lham,sokar l7aml

سكري الحمل




سكري الحمل هو نوع من أنواع داء السكري يصب النساء أثناء فترة الحمل، و يتميز هذا النوع من السكري بارتفاع نسبة السكر في الدم عن المستويات الطبيعية، حيث يظهر عادة في الثلث الثاني والأخير من الحمل، علما أن النساء المصابات بسكري الحمل أكثر تعرضاً لاحتمال حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن وأطفالهن أكثر عرضة لاحتمال الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في المستقبل، والمقصود بالسكري من النوع الثاني هو السكري غير المرتبط بالأنسولين أو سكري البالغين. فما هي أعراض سكري الحمل ؟ و ما هي عوامل خطورة سكري الحمل؟ و ما هي مضاعفات الإصابة بداء سكري الحمل على الأم و على الجنين؟ و ما هي سبل الوقاية من سكري الحمل؟ فتابعوا معنا .

محتويات الموضوع:

- ما هي أعراض سكري الحمل ؟

- عوامل خطورة سكري الحمل؟

- مضاعفات الإصابة بسكري الحمل على الأم و على الجنين؟

- سبل الوقاية من سكري الحمل؟

 

ما هي أعراض سكري الحمل ؟



أعراض سكري الحمل هي نفسها أعراض السكري من النوع الأول و السكري من النوع الثاني، و تتمثل هذه الأعراض أساسا في:


👈 كثرة التبول ليلا ونهارا (عادة ما يستيقظ الشخص المصاب بالسكري ليلا من أجل التبول)؛

👈 شدة العطش والجوع؛

👈 الإحساس بالعياء والتعب؛

👈 عدم وضوح الرؤية؛

👈 حدوث التهابات متكررة في الجلد، اللثة، المثانة والفرج؛

👈 بطئ في التئام الجروح؛

👈 إحساس بالتنميل على مستوى اليدين والقدمين؛

👈 إحساس بالوخز وبالألم على مستوى اليدين والقدمين.


عوامل خطورة سكري الحمل؟



👈 تجاوز المرأة الحامل سنّ الخامسة والثلاثين؛

👈 وجود إصابة بداء السكري لدى أقارب الأم؛

👈 إنجاب مواليد يفوق وزنهم 4 كلغ في الولادات السابقة؛

👈 السمنة أو الزيادة المفرطة في الوزن أثناء الحمل.


مضاعفات الإصابة بداء سكري الحمل على الأم و على الجنين؟


بالنسبة للأم:


👈 ارتفاع ضغط الدم؛

👈 احتمال الإصابة بعدوى بكتيرية خصوصا العدوى البولية؛

👈 نزيف دموي حادّ أثناء عملية الإنجاب؛

👈 احتمال الإصابة مجدّدا بسكري الحمل خلال الولادات المقبلة، أو الإصابة بداء السكري من النوع الثاني بعد الولادة .


بالنسبة للجنين:


👈 ولادة مبكرة للجنين؛

👈 وزن المولود يفوق 4 كيلوغرامات؛

👈 تعرض الجنين للإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم ؛

👈 وجود فائض في افراز السائل السلوي( السائل الأمنيوسي الذي يوجد حول الجنين)؛

👈 صعوبة في التنفس لدى المولود؛

👈 زيادة في حجم قلب الجنين ومعاناته من مشاكل على مستوى القلب؛

👈 اصفرار جلد الجنين.

شاهد أيضا:

- أعراض سرطان الثدي و أسبابه و طريقة الكشف الذاتي عن سرطان الثدي

- الرضاعة الطبيعية و فضلها على صحة الأم و الطفل

- مرض البواسير و أسبابه و أعراضه و طرق علاجه



إجراءات الوقاية من سكري الحمل؟


إتباع حمية غذائية:


👈 يجب أن تكون التغذية متوازنة ومتنوعة ( الحليب ومشتقاته، الخضروات الفواكه ...)؛

👈 غسل اليدين جيّدا قبل تحضير الطعام؛

👈 غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها لتجنب إصابة الحامل بداء القطط( الطوكسوبلازموز)؛

👈 تجنّب شرب المشروبات الغازية و كذا عصير الفواكه المحلّى بالسكر؛

👈 الإكثار من شرب الماء؛

👈 تجنب استهلاك السكريات والمعجنات لأنها تتسبب في ارتفاع السكر في الدم؛

👈 الإكثار من تناول القطاني والفواكه والخضروات، وكذلك الحليب و مشتقاته باعتبارها مواد غذائية غنية بالغلوكوز؛

👈 تناول المواد الغذائية الغنية بالألياف كاللوبيا الخضراء، الكرمب، القرع، أوراق الخس...؛

👈 يجب التقليل من تناول الأغذية الغنية بالملح( 4 إلى 6 غ /اليوم) للحدّ من الإصابة بالوذمة وارتفاع الضغط الدموي.


ممارسة النشاط البدني:


👈 الحرص على ممارسة نشاط بدني بصفة منتظمة لأنه يساهم في تنظيم نسبة الغلوكوز في الدم (المشي، السباحة، ركوب الدراجة...)


المراقبة المنتظمة للحمل:


👈 مراقبة الحمل بصفة منتظمة و خصوصا في آخر شهرين من الحمل؛

👈 المراقبة الذاتية لسكري الدم قبل وبعد تناول الطعام عن طريق قياس نسبة الغلوكوز في الدم، وتدوين النتائج بشكل يومي، ويجب اتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة في حالة إذا كانت نسبة الغلوكوز تعادل أو تقلّ عن 0.60 غ/ لتر؛

👈 إجراء تحليل الهيموغلوبين السكري (HbA1c) كل ثلاثة أشهر وتكمن أهميته في أنه يعطي صورة دقيقة لنسبة السكري في الدم، ويعتبر طريقة جيّدة لمراقبة داء السكري.

إرسال تعليق

0 تعليقات