أركان الحج: الواجبات و الشروط و السنن

 

أركان الحج: الواجبات و الشروط و السنن، الإحرام، طواف الإفاضة، السعي بين الصفا والمروة، الوقوف بعرفة، وقت الإحرام، مكان الإحرام، شروط طواف الإفاضة،hajj.arkan al7aj, arkan alhaj,

أركان الحج




قال رسول الله صل الله عليه وسلم:"والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"(حديث متفق عليه). و قال أيضا "من حج، فلم يرفث ولم يفسق، رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه"(حديث متفق عليه)، و الحج في اللغة هو القصد، وفي الشرع هو قصد مخصوص، إلى موضع مخصوص، في وقت مخصوص، بشرائط مخصوصة؛ و للحج أركان لا يقوم إلا بها، وهي التي سنتعرف عليها في هذا الموضوع بالتفصيل، فتابعوا معنا.

محتويات الموضوع:

- الإحرام

- طواف الإفاضة

- السعي بين الصفا والمروة

- الوقوف بعرفة


الركن الأول في الحج : الإحرام



الإحرام، وهو النية، ومحلها القلب.

أ- وقت الإحرام:


الوقت الجائز للإحرام بالحج من غير كراهة، يمتد من أول ليلة من شوال إلى أن يبقى من الوقت مقدار الوقوف بعرفة قبل الفجر ليلة النحر.

والأفضل لأهل مكة الإحرام من أول ذي الحجة على المعتمد، وقبل يوم التروية. ويكره الإحرام قبل شوال، وإن وقع انعقد وصح.

ب- مكان الإحرام:


مكان الإحرام بالنسبة للمقيمين بمكة – متوطنين بها أم لا-، وللمقيمين بالحرم خارجها كمنى ومزدلفة – إن لم يحرموا بالقران – هو مكة: ويندب لهم الإحرام في المسجد الحرام، من موضع صلاتهم التي يحرمون بعدها فرضا كانت أو نفلا، ويلبون وهم جالسون، وليس عليهم أن يقوموا من مصلاهم، ولا أن يتقدموا إلى جهة البيت.

ويندب للآفاقي المقيم بمكة، إن كان معه سعة وقت، أن يخرج لميقاته ليحرم منه، فإن لم يخرج فلا شيء عليه.

ومكان الإحرام بالقران هو الحل – أي ما جاوز الحرم -.

ومكان الإحرام لغير المقيمين بمكة وما في حكمها، يختلف باختلاف الجهات، وهو:


- ذو الحليفة لأهل المدينة ومن وراءهم ممن يأتون على المدينة.

- الجحفة لأهل الشام وأهل مصر ومن وراءهم ممن ياتون على الشام أو مصر، كأهل المغرب وأهل السودان، والروم والترك.

- قرن المنازل لأهل نجد اليمن ونجد الحجاز، ومن وراءهم ممن يمرون بمنازلهم.

- يلملم لأهل اليمن، ومن وراءهم كأهل الهند.

- ذات عرق لأهل العراق، ومن وراءهم كأهل فارس وخراسان.

ودليل هذه المواقيت المكانية، حديث عبد الله بن عمر قال: أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل المدينة أن يهلوا من ذي الحليفة، وأهل الشام من الجحفة، وأهل نجد من قرن"، قال ابن عمر: "أما هؤلاء الثلاث فسمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخبرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ويهل أهل اليمن من يلملم"، وحديث عائشة (ض) "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت لأهل العراق ذات عرق".

ومن مر بغير هذه المواقيت المكانية أحرم حيث حاذى الميقات، وكذلك يفعل من سافر بحرا أو جوا.

ومن كان مسكنه بين الميقات ومكة، فإن مكان إحرامه هو مسكنه، إلا إذا كان المسكن خارج الحرم أو كان في الحرم أو فرد الحج، فإن قرن خرج إلى الحل وأحرم منه: إن كان معه سعة وقت.


الركن الثاني في الحج : طواف الإفاضة



الركن الثاني: طواف الإفاضة وفرضيته ثابتة بالسنة والإجماع. ووقته بعد طلوع فجر يوم النحر إلى آخر ذي الحجة، ولا يجوز قبل رمي جمرة العقبة، ويجب الدم إذا أخر عن ذي الحجة.

شروط الطواف


يشترط لصحة الطواف مطلقا:

1- طهارة الحدث.

2- طهارة الخبث، لقوله صلى الله عليه وسلم: "الطواف بالبيت صلاة".

3- ستر العورة

4- جعل الطائف البيت عن يساره أثناء الطواف.

5- الطواف خارج البيت وخارج ما في حكمه كحجر إسماعيل والشاذروان.

6- أن يكون الطواف سبعة أشواط، والبدء يكون من الحجر الأسود.

7- أن يكون الطواف داخل المسجد الحرام.

8- الموالاة، فإن فصل بين الأشواط بفاصل كثير، ابتدأه من أوله، وقطع الطواف لأداء الصلاة المفروضة مع الإمام الراتب لا يضر، وإذا سلم الإمام أكمل الطائف ما بقي له من الأشواط، ولا يقطع الطواف لصلاة الجنازة.

واجبات الطواف مطلقا


1- ركعتا الطواف: وتصليان بعد الفراغ منه، ويندب إيقاعهما خلف مقام إبراهيم إن تيسر، كما يندب أن يقرأ فيهما بعد الفاتحة، بـ"الكافرون"، و"الإخلاص".

2- الابتداء من الحجر الأسود.

3- المشي للقادر عليه.

سنن الطواف


1- تقبيل الحجر الأسود في أول الطواف، فإن لم يستطع لمسه بيده أو بعصا، ويضع يده أو عصاه على فمه من خير تقبيل.

2- استلام الركن اليماني في أول شوط، بأن يضع يده اليمنى عليه، ويضعها على فمه من غير تقبيل.

3- الرمل للذكور في الأشواط الثلاثة الأولى من طواف القدوم وطواف العمرة لمن أحرم بالحج أو العمرة من الميقات.

4- الدعاء أثناء الطواف.

مندوبات الطواف


1- الرمل في الأشواط الثلاثة الأولى من طواف القدوم وطواف العمرة، لمن أحرم بالحج أو العمرة من دون المواقيت –كالتنعيم والجعرانة -.

2- تقبيل الحجر الأسود، واستلام الركن اليماني في أول كل شوط ما عدا الشوط الأول، فإنه سنة.

3- الدعاء بالملتزم، بعد الفراغ من الطواف، وقبل ركعتيه.

4- الدنو من البيت للرجال.

5- فعل طواف الإفاضة يوم النحر، وقبل الزوال، وعقب الحلق، بلا تأخير، وفي ثوب إحرامه.


الركن الثالث في الحج: السعي بين الصفا والمروة



(إن الصفا والمروة من شعائر الله، فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه،أن يطوف بهما)

تستفاد فرضية السعي بين الصفا والمروة من قوله تعالى في سورة البقرة الآية 158 : (إن الصفا والمروة من شعائر الله، فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه،أن يطوف بهما). وقد سئلت عائشة (ض) عن هذه الآية فبينت دلالتها على الفرضية، وقالت: "ما أتم الله حج امرئ ولا عمرته ما لم يطف بين الصفا والمروة"، كما تؤخذ فرضيته من فعل النبي صلى الله عليه وسلم. ومن قوله: "اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي".

شروط السعي بين الصفا والمروة


1- أن يتقدم عليه طواف صحيح، سواء كان ذلك الطواف ركنا كطواف الإفاضة، أو واجبا كطواف القدوم، أو نفلا.

2- أن يبدأ بالصفا، ويختم بالمروة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم، عندما أراد أن يسعى، قرأ (إن الصفا والمروة من شعائر الله)، وقال: "نبدأ بما بدأ الله به"، فبدأ بالصفا.

3- أن يكون سبعة أشواط، والسعي من الصفا إلى المروة شوط، ومن المروة إلى الصفا شوط.

4- الموالاة بين الأشواط، ويغتفر الفصل اليسير مع الكراهة.


واجبات السعي بين الصفا والمروة


1- أن يقع بعد طواف واجب، كطواف القدوم أو الإفاضة أو طواف العمرة.

2- أن يتقدم على الوقوف بعرفة، إن كان المحرم ممن يجب عليه طواف القدوم، فإن لم يجب عليه طواف القدوم، أخره وأوقعه عقب طواف الإفاضة.

3- المشي للقادر عليه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم سعى ماشيا، وأفعاله تحمل على الوجوب، فإن ركب القادر على المشي أو حمل لزمه دم، إن لم يعده ماشيا.


سنن السعي بين الصفا والمروة


1- تقبيل الحجر الأسود، بعد ركعتي الطواف وقبل الخروج للسعي، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك.

2- صعود الرجل على الصفا والمروة، ولا يسن الصعود للمرأة إلا إذا خلا الموضع من الرجال.

3- الإسراع بين العمودين الأخضرين، ذهابا وإيابا للرجال دون النساء، لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك.

4- الدعاء على الصفا والمروة، وفي حال السعي.

مندوبات السعي بين الصفا والمروة


1- الشرب من ماء زمزم قبل التوجه للسعي، لأن النبي صلى الله عليه وسلـــم فعــل ذلك.

2- طهارة الحدث والخبث.

3- الوقوف على الصفا والمروة.


الركن الرابع في الحج : الوقوف بعرفة

 

الوقوف بعرفة


دل على ركنية الوقوف بعرفة، وعدم تمام الحج بدونه، قوله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة"(أخرجه أبو داود في الناسك، والترمذي في الحج)، والمراد بالوقوف بعرفة الحضور به على أية حال كان ليلة النحر ويصح من المغمى عليه والمجنون والنائم. ويجزئ الوقوف إن أخطأ الناس فوقفوا في اليوم العاشر، واعتقدوا أنه اليوم التاسع.


واجبات الوقوف بعرفة


1- الطمأنينة أي الاستقرار بعرفة بقدر الجلسة بين السجدتين، قائما أو جالسا أو راكبا أو مضطجعا بعد الغروب ليلة النحر، فإذا خرجوا من عرفة قبل الغروب، لزمهم الدم.

2- الوقوف بعرفة نهارا بعد الزوال، فإن لم يقف الحاج بعرفة جزءا من النهار بعد الزوال، وجب عليه الدم.


سنن عرفة


1- خطبتان بعد الزوال، يعلم الخطيب فيها الناس ما عليهم من المناسك إلى طواف الإفاضة، و
بعد الفراغ من الخطبتين يؤذن لصلاة الظهر، وتقام الصلاة.

2- جمع الظهرين جمع تقديم – حتى لأهل عرفة- بأذانين وإقامتين من غير تنفل بينهما

3- قصر الظهرين، إلا لأهل عرفة فإنهم يتمون.


مندوبات الوقوف بعرفة


1- الوقوف بجبل الرحمة عند الصخرات الكبار، حيث وقف النبي صلى الله عليه وسلم.

2- كون الواقف متوضئا لأن الواقف يقرأ القرآن ويذكر الله ويدعو، وهذه العبادات يندب لها الوضوء.

3- الوقوف مع الناس، التماسا لما في جمعهم من مزيد الرحمة والقبول.

4- الوقوف راكبا، لأن الركوب أعون على مواصلة الذكر والدعاء، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف راكبا على بعيره(الموطأ والصحيحان.)، فإن لم يركب الواقف ندب له القيام، فإن أحس بتعب جلس.

5- الإكثار من الذكر والدعاء، لقوله صلى الله عليه وسلم: "أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيئون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له"(أخرجه مالك في الحج، والترمذي في الدعوات.). 

 

شاهد أيضا:

- كيفية صلاة قيام الليل و كم عدد ركعاتها

- كيفية صلاة الاستخارة + دعاؤها و أوقاتها

- أذكار النوم كاملة مكتوبة

وبهذا متابعي و زوار موقع المفيد نكون قد أنهينا هذا الموضوع الذي خصصناه لأركان الحج الأربع : الإحرام، طواف الإفاضة، السعي بين الصفا والمروة و الوقوف بعرفة؛ نتمنى أن يكون قد نال إعجابكم، فلا تبخلوا علينا بمشاركته مع أصدقائكم لتعم الإفادة.

إرسال تعليق

0 تعليقات