تعريف الحج : فضله، حكمه، شروط وجوبه، وقته و أركانه

 

تعريف الحج : فضل الحج، حكم الحج، شروط وجوب الحج، وقت الحج ، أركان الحج، أركان الحج الواجبات و الشروط و السنن، أوقات الحج، ما هو الحج,ta3rif alhaj, arkan al7aj, ta3rif alhaj al7aj

تعريف الحج



قال عز وجل في سورة آل عمران الآية 97  (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا)، و الحج ركن من أركان الإسلام الخمس، و يعود تاريخ الحج إلى عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام و قصته حين رزق بإسماعيل من هاجر، مما أدى إلى غيرة سارة زوجة سيدنا إبراهيم من هاجر لكونها لم يكن لها منه ولد، فشكا سيدنا إبراهيم ذلك إلى الله فأمره عز و جل أن يخرج إسماعيل وأمه عنها، فقال سيدنا إبراهيم: "أي رب إلى أي مكان؟" فقال عز وجل: "إلى حرمي وأمني وأول بقعة خلقتها من أرضي وهي مكة". فما هو تعريف الحج؟ وما هو فضل الحج و حكمه؟ و ما هي شروط الحج و وقته؟ وما هي أركان الحج؟ فتابعوا معنا.

محتويات الموضوع:

- تعريف الحج؛

- فضل الحج؛

- حكم الحج؛

- شروط وجوب الحج؛

- وقت الحج؛

- أركان الحج؛


تعريف الحج



الحج في اللغة: القصد، وفي الشرع: "قصد مخصوص، إلى موضع مخصوص، في وقت مخصوص، بشرائط مخصوصة"، وعرف الدردير الحج بقوله:"وقوف بعرفة ليلة عاشر ذي الحجة، وطواف بالبيت سبعا، وسعي بين الصفا والمروة كذلك على وجه مخصوص بإحرام".


فضل الحج


وردت في فضل الحج أحاديث كثيرة منها قوله صلى الله عليه وسلم قوله صلى الله عليه وسلم، بعد أن سئل أي الأعمال أفضل: "الإيمان بالله ورسوله"، ثم"جهاد في سبيل الله"، ثم "حج مبرور"(حديث متفق عليه)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من حج فلم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه"(حديث متفق عليه)، وقوله صلى الله عليه وسلم:"والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"(حديث متفق عليه).


حكم الحج



الحج ركن من أركان الإسلام، لقوله صلى الله عليه وسلم: "بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان"(حديث متفق عليه)، وقد فرضه الله على المستطيع مرة في العمر، لقوله تعالى: (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا)( سورة آل عمران، الآية 97). ولحديث أبي هريرة (ض) قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال "أيها الناس، قد فرض عليكم الحج فحجوا"، فقال رجل: أفي كل عام يا رسول الله، فسكت، حتى قال ثلاثا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو قلت: نعم، لوجبت، ولما استطعتم"، ثم قال: ذروني ما تركتم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم، واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فاتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء، فدعوه".

واختلف علماء المذهب هل واجب على الفور أو على التراخي، فروى العراقيون عن الإمام مالك القول بالوجوب على الفور، قال الدردير: "وهو المعتمد"، ورجحه الدسوقي حاشية الدسوقي.

ورأى المغاربة أن وجوبه على التراخي، هو المذهب. قال الباجي "هو الأظهر عندي"، وقال محمد الطاهر بن عاشور: "هو الصحيح من مذهب مالك".


شروط وجوب الحج



الحرية،

التكليف : أي العقل والبلوغ، فلا يجب على صبي ولا مجنون.

الاستطاعة : وتتحقق بأمور ثلاثة:


أ- إمكان الوصول إلى مكة راكبا أو ماشيا بلا مشقة عظيمة، أي خارجة عن المعتاد بالنسبة للشخص، وهي تختلف باختلاف الناس والأزمنة والأمكنة.

ب- الأمن على النفس من هلاك، سواء كان من عدو أو سباع أو أسر، وعلى المال من محارب أو غاصب لا سارق، لأن السارق يمكن دفعه والتحرر منه.

ولا يشترط في الاستطاعة الزاد والراحلة، لمن له صنعة تقوم به وتكفيه ولا تزري به، وكانت له قدرة على المشي.

ج- وجود زوج أو محرم، أو رفقة مأمونة بالنسبة للمرأة، فإن لم تجد من يرافقها من هؤلاء سقط عنها الحج.


وقت الحج


لكي يقع الحج صحيحا يجب أن تؤدى أعماله في الوقت الذي عينه الله للحج، وقد قال تعالى في سورة البقرة الآية 197 : (الحج أشهر معلومات)


والتقدير وقت الحج، أو أشهر الحج أشهر معلومات. وهذه الأشهر هي : شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة، وبهذا قال ابن عمر وأخذ به الحنفيون والشافعي في الجديد وأحمد.. وقال مالك والشافعي في القديم : زمن الحج شوال وذو القعدة وذو الحجة بتمامه، وهو رأي ابن حزم.


والكل متفق على أن جميع أركان الحج يجب أن تقع في هذه الأشهر، ولم يختلفوا إلا في الإحرام. فالحنفيون ومالك وأحمد يرون جواز الإحرام بالحج قبل أشهره مع الكراهة لقوله تعالى (يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج.)


فالله تعالى أخبر بأن الأهلة كلها مواقيت للناس وللحج فيصح الإحرام به في جميع السنة كالعمرة، ورد عليهم الآخرون بأن الآية مجملة بينتها آية (الحج أشهر معلومات.)


أركان الحج


الركن هو مالا بد من فعله، ولا يجزئ بدلا عنه دم ولا غيره. وأركان الحج أربعة هي:

- الإحرام،

- طواف الإفاضة،

- السعي بين الصفا والمروة،

- الوقوف بعرفة

 

شاهد أيضا:

- أركان الحج: الواجبات و الشروط و السنن

تعريف الوحي و أنواعه و صور نزوله

- صلاة الإستخارة: كيفيتها و دعاؤها و أوقاتها


وبهذا متابعي و زوار موقع المفيد نكون قد أنهينا هذا الموضوع الذي خصصناه لتعريف الحج : فضله، حكمه، شروط وجوبه، وقته و أركانه؛ نتمنى أن يكون قد نال إعجابكم، فلا تبخلوا علينا بمشاركته مع أصدقائكم لتعم الإفادة.

إرسال تعليق

0 تعليقات