صوم رمضان: شروط الصيام و أحكامه و فضله

 

تعريف الصيام لغة و شرعا، حكم صيام رمضان، شروط صيام رمضان، أحكام متعلقة بالصيام، فضل صيام رمضان، متى شهر رمضان، حكم الإفطار عمدا في رمضان، حكم الإفطار سهوا في رمضان، حكم الجماع في رمضان، حكم القبلة أثناء الصيام في رمضان، امساكية رمضان، أدعية رمضان، اللهم بلغنا رمضان، رمضان 2022، دعاء الافطار في رمضان، دعاء دخول رمضان، فرض صيام رمضان في السنه، رمضان مبارك كريم، كفارة صيام رمضان، اللهم اني نويت صيام رمضان،,siyam ramadan, ramadan, ramadan 2022, ramadan karim

صيام رمضان




صوم شهر رمضان هو فريضة و ركن من أركان الإسلام الخمس، فصيام رمضان يزكي الأنفس والأبدان والأموال، و يغرس في نفس المؤمن مبادئ العقيدة التي تزكي الأنفس و ترسخ في سلوك المؤمن خضوع الأبدان بعد خشوع الجنان، قال عز و جل في سورة البقرة الآية 183 : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءآمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَىٰ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾؛ فما هو تعريف الصيام؟ و ما هي شروط و أحكام صيام رمضان؟ و ما هو فضل صيام رمضان؟ فتابعوا معنا.

محتويات الموضوع:

- تعريف الصيام لغة و شرعا؛

- حكم صيام رمضان؛

- شروط صيام رمضان؛

- أحكام متعلقة بالصيام؛

- فضل صيام رمضان؛


تعريف الصيام لغة و شرعا:


الصيام لغة: الإمساك و الامتناع، قال تعالى حكاية عن مريم: ﴿ إِنّي نَذَرتُ لِلرَّحمـنِ صَومًا فَلَن أُكَلِّمَ اليَومَ إِنسِيًّا﴾ سورة مريم الآية 25، أي صمتا و امتناعا عن الحديث.


الصيام شرعا: الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، بنية قبل الفجر أو معه، في غير أيام الأعياد والحيض والنفاس.


تعريف رمضان : شهر رمضان هو الشهر التاسع من أشهر السنة القمرية، يسبقه شهر شعبان و يعقبه شهر شوال، و كلمة رمضان مشتقة من الرمضاء و هي الحجارة المحماة شديدة الحرارة، فقد كان المسلمون يصومونه في الحر الشديد، وقد ذكر في القرآن الكريم: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ﴾ ويسمى كذلك عند المسلمين.


حكم صيام رمضان


صيام رمضان واجب و فريضة على كل مسلم في الكتاب و السنة و الإجماع، فدليل فرضيته من الكتاب قوله عز و جل في سورة البقرة الآية 185 : ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ وفي السنة حديث: «بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالْحَجِّ وَصَوْمِ رَمَضَانَ». (صحيح البخاري، باب دعاؤكم إيمانكم)، وانعقد إجماع المسلمين على فرضيته؛ فمن جحد وجوبه فهو كافر، ومن أقر بوجوبه وامتنع من صومه فهو عاص يجبر على فعله، فإن لم يفعل قتل حدا كالصلاة.


و الصيام واجب على كل من توفرت فيه شروط الصيام، ولا يجب على الصبيان، ولا يستحب لهم، حتى يبلغوا الحلم الذي تلزمهم به الفرائض من أعمال الأبدان، وأعمال القلوب. قال الله سبحانه في سورة النور الآية 59: ﴿وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا﴾.



شروط صيام رمضان:


تنقسم شروط صيام رمضان إلى ثلاث أقسام و هي:


- شروط وجوب فقط وهي: البلوغ، والقدرة على الصوم.


- شروط وجوب وصحة معا وهي: العقل، والنقاء من الحيض والنفاس، ودخول وقت الصوم.


- شروط صحة فقط وهي: الإسلام، والإمساك عن المفطرات، والزمن القابل للصوم، والنية.



وقت صيام رمضان:


وقت صوم رمضان يثبت بأحد شيئين: بإتمام شعبان ثلاثين، أو برؤية هلال رمضان، رؤية مستفيضة، أو بشاهدي عدل فقط، مع غيم أو صحو، كما يثبت الإفطار منه بأحد شيئين: بإتمام رمضان ثلاثين، أو برؤية هلال شوال، فإن غم هلال رمضان أو شعبان أكمل ثلاثين ثم يصام أو يفطر، لقوله صلى الله عليه وسلم: «لاَ تَصُومُوا حَتَّى تَرَوُا الْهِلاَلَ، وَلاَ تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْهُ، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا الْعِدَّةَ ثَلاَثِينَ». (الموطأ، ما جاء في رؤية الهلال للصيام والفطر في رمضان). ولا يعول على قول أهل الميقات: إنه موجود ولا يرى؛ لأن الشارع إنما عول على الرؤية لا على الوجود.



نية صيام رمضان:


نية صيام رمضان تكون بأن ينوي العالم بدخول رمضان أول ليلة منه، ما بين غروب الشمس وطلوع الفجر، أو مع طلوعه، أداء ما افترض الله عليه من الإمساك كل اليوم، عن الأكل والشرب والجماع والمفطرات.


ودليل النية قوله صلى الله عليه وسلم: « مَنْ لَمْ يُبَيِّتِ الصِّيَامَ مِنَ اللَّيْلِ فَلَا صِيَامَ لَهُ» (سنن البيهقي، باب الدخول في الصوم بنية).



أحكام متعلقة بالصيام:


حكم من أفطر ناسيا أو أفطر عمدا


- من أفطر ناسيا بأكل أو شرب أو جماع في نهار رمضان، فعليه الإمساك بقية اليوم والقضاء.


- من أفطر عمدا بأكل أو شرب أو جماع في نهار رمضان، فعليه القضاء والكفارة، وتكون الكفارة بأحد أمور ثلاثة على التخيير: إطعام ستين مسكينا، أو صيام شهرين متتابعين، أو عتق رقبة الذي لم يعد في واقع الحياة، والإطعام أفضلها. وتتعدد بتعدد أيام الإفطار العمد.


حكم صوم يوم الشك:


يكره صيام يوم الشك احتياطا: إن كان رمضان فهو، وإلا كان نافلة أو قضاء مثلا، ويوم الشك هو يوم الثلاثين الذي لم تثبت الرؤية في شأنه بسبب الغيم أو غيره. لحديث عمار بن ياسر، قال: «مَنْ صَامَ يَوْمَ الشَّكِّ فَقَدْ عَصَى أَبَا الْقَاسِمِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ». (صحيح البخاري، باب قول النبي إذا رأيتم الهلال) وله حكم الرفع.


ويندب فيه الإمساك للتحقق. فإن ثبت وجب القضاء والكف بنية الصيام في بقيته، ولو أكل أوله. ولا يجزئ من صامه احتياطا، ولو وافق رمضان، لعدم جزم النية، ولا من أصبح فيه ممسكا بلا نية فثبت أنه رمضان، لفقد النية، ويجب عليه الإمساك بقية يومه، ويقضيه كل منهما. ويباح صومه تطوعا أو لسرد الصوم، أو لموافقة صوم يوم بعينه كالخميس والاثنين.


أحكام في الفطر و السحور


يستحب تعجيل الفطر بعد تحقق الغروب قبل صلاة المغرب، إن كان بشيء خفيف كالرطبات، وإلا قدمت الصلاة، وتناول السحور وعدم تركه للتقوِّي به على الصيام، وتأخيره مع تحقق بقاء جزء من الليل. وذلك من السنة، يدل له أحاديث تعجيل الفطر وتأخير السحور. وفي ذلك قول المصنف: «ومن السنة تعجيل الفطر وتأخير السحور».


أحكام صيام المسافر و الحائض:


يباح الأكل وغيره في بقية اليوم للمسافر إذا قدم نهارا وهو مفطر، وللحائض إذا طهرت نهارا، ولا يستحب لهما الإمساك. وكذلك الصبي يبلغ، والمجنون يفيق، والمريض يصبح مفطرا ثم يصح. وفي ذلك قول المصنف: «وإذا قدم المسافر مفطرا، أو طهرت الحائض نهارا، فلهما الأكل في بقية يومهما».


الإفطار المباح والواجب في رمضان:


يجوز الفطر في رمضان في مسائل ويباح في أخرى مثل:

- المرض إذا خاف منه هلاكا أو شديد أذى؛


- المرأة تحيض نهارا فيجب عليها الفطر بقية يومها، وتقضي؛


- الحامل تخاف على ما في بطنها، أو على نفسها، هلاكا أو شديد أذى، وتقضي، ولا تطعم؛


- المرضع تخاف على ولدها أو نفسها، ولم تجد من تستأجرها له، أو وجدت ولم يقبل الولد. فتقضي وتطعم.


- الشيخ أو الشيخة اللذان لا يقدران على الصوم، فيفطران، ويستحب لهما الإطعام؛


حكم بلع الريق والنخامة في نهار رمضان:


اللعاب هو من الريق من كثرة الريق فإن بلع فلا بأس وإن بصقت فلا بأس، أما النخامة وهي ما يقع من الصدر أو من الرأس أو من الأنف، النخامة ويقال لها: النخاعة وهي الشيء الغليظ.. البلغم الغليظ الذي يحصل للإنسان تارة من الصدر وتارة من الرأس فهذا يجب على الرجل وعلى المرأة بصقه وإخراجه وعدم ابتلاعه.


حكم من يصوم و لا يصلي


حكمه أنه كافر لقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)، أخرجه الإمام أحمد وأهل السنن الأربعة بإسناد صحيح عن بريدة.



فضل صيام رمضان :


من فضائل صيام رمضان ما يلي:

نيل الصائم فرحتان، فرحة في الدنيا و فرحة في الآخرة، ففي حديث صحيح رواه مسلم قال رسول الله ﷺ : "لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ".


دخول الجنة من باب مخصوص، فالصائمون يدخلون من باب الريان و لا يدخله أحد غيرهم، ففي حديث صحيح أخرجه البخاري قال رسول الله ﷺ : "إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ منه أحَدٌ غَيْرُهُمْ."


نيل الأجر العظيم، فكل أعمال الإنسان له إلا الصيام فقد نسبه الله عز و جل إليه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: " قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له، إلَّا الصِّيَامَ، فإنَّه لي وأَنَا أجْزِي به".


منزلة الصائم عند الله عز وجل عظيمة، ففي حديث صحيح أخرجه البخاري قال رسول الله ﷺ : "والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك" و الخلوف هو تغير رائحة فم الصائم.


تزكية النفس وتربيتها على التحلى بمعالي الأخلاق والتخلي عن رذائلها مما ينمي لدى المسلم قيم الإيمان والإخلاص والمحبة والصبر والجود والإنفاق والمبادرة إلى الخيرات. فعلى المسلم اغتنام شهر رمضان بتعظيم حرمته، واستغلال أوقاته في الصيام والنوافل وسائر الأعمال الصالحات التي يرفع الله بها الدرجات ويكفر الخطيئات. 

 

شاهد أيضا:

- كيفية الغسل من الجنابة و الحيض و النفاس

- كيفية التيمم الصحيحة، أسباب التيمم و أحكامه

- كيفية الرقية الشرعية لعلاج السحر و الحسد


وبهذا متابعي و زوار موقع المفيد نكون قد وصلنا لختام موضوعنا هذا، و الذي خصصناه لصوم شهر رمضان، و كذا أحكام الصيام و شروطه و فضل الصوم، نتمنى أن يكون الموضوع قد نال إعجابكم، فلا تبخلوا علينا بمشاركته مع أصدقائكم لتعم الفائدة.
 

إرسال تعليق

0 تعليقات