سورة العلق مكتوبة و مقروءة - تفسير سورة العلق

 

سورة العلق مكتوبة، سورة العلق مقروءة، تفسير سورة العلق، سورة العلق للقارئ سعد الغامدي، شرح سورة العلق، سورة العلق تفسير، تفسير ابن الكثير ,surat al3ala9,surah al alaq-quran,the holy quran,saad alghamidi

سورة العلق - surat al alaq



سورة العلق هي أول سورة نزلت على الرسول صل الله عليه وسلم، و تسمى أيضا بسورة إقرأ، و هي سورة مكية و عدد آياتها 19 آية، عدد كلماتها 72 كلمة و عدد حروفها 281 حرفا، ترتيبها في المصحف 96 بين سورة التين و سورة القدر، و تتميز آخر آية من سورة العلق بوجود سجدة تلاوة.

محتويات الموضوع:

- سورة العلق مكتوبة؛

- سورة العلق مقروءة؛

- تفسير سورة العلق؛

 

سورة العلق مكتوبة



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14) كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)


سورة العلق مقروءة



تفسير سورة العلق


اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1): اقرأ " يا محمد" ما أنزل إليك من القرآن، مفتتحا باسم ربك المتفرد بالخلق. فهذه الآية أول ما نزل من الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعندما جاءه جبريل عليه الصلاة والسلام بالرسالة، وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقرأ، فامتنع، وقال: " ما أنا بقارئ " فلم يزل به حتى قرأ. فأنزل الله عليه: ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ).

خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2): التَّنْبِيه على خَلْق الإنسان من علقة، أي خلق كل إنسان من قطعة دم.

اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3): اقرأ " يا محمد" ما أنزل إليك وإن ربك لكثير الإحسان واسع الجهد.

الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4): أي الذي علم الكتابة بالقلم.

عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5): أي كرم الله تعالى الإنسان بالعلم ونقله من ظلمة الجهل إلى نور العلم.

كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6): أي الإنسان إذا أنعم عليه ربه طغى و تجبر عن الهدى.

أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى (7): أي أن الإنسان إذا كثر ماله استغنى و تجاوز حده و استكبر على ربه.

إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8): إن إلى ربك المرجع و المصير.

أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10): أرأيت الذي ينهى عن الصلاة، وهذه الآية نزلت في أبي جهل الذي توعد الرسول صل الله عليه وسلم على الصلاة عند البيت.

أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11): أي وما أدراك أيها الناهي إن كان المصلي على حق و هدى.

أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12): وما أدراك إن أمر غيره بالتقوى.

أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13): أرأيت ان لم يصدق بهذا وتولى وأعرض عنه.

أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14): ألا يعلم بأن الله مطلع عليه يراه ويرى غيره.

كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَاً بِالنَّاصِيَةِ (15): أي كلا لئن لم يتراجع الناهي (أبي لهب) على ما يقول ويفعل لنأخذن بناصيته.

نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16): أي ناصية كاذبة في قولها، خاطئة في فعلها.

فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17): أي فليدعُ قومه وأصحابه ومن حوله ليعينوه.

سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18): و الزبانية هم خزنة جهنم.

كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19): كلا لا تصغي إلى هذا ولا تطعه "يا محمد" و اسجد و صلي إن اللَّه حافظك وَناصرُك.

و هكذا نكون قد أنهينا بفضل الله و قوته هذا الموضوع الذي خصصناه لسورة العلق و تفسيرها، فإن أصبنا فبفضل الله و إن أخطأنا فمن أنفسنا و الشيطان.

إرسال تعليق

0 تعليقات