سورة النبأ مكتوبة - تفسير سورة النبأ

سورة النبأ مكتوبة تفسير سورة النبأ، تفسير ابن كثير/سورة النبأ، شرح سورة النبأ، قرآن كريم ,quran,sorat nabae,tafssir quran

تفسير سورة النبأ



سورة النبأ هي سورة مكية ترتيبها في القرآن الكريم 78 ، عدد آياتها 40 آية، عدد كلماتها 174 كلمة، عدد حروفها 766 حرفا، وهي أول سورة في الجزء الثلاثين، نزلت بعد سورة المعارج، تبدأ بأسلوب استفهام "عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ
".


محتويات الموضوع

- سورة النبأ كاملة مكتوبة
- سورة النبأ مقروءة



سورة النبأ كاملة:


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3) كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (5) أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7) وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا (8) وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11) وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا (12) وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا (13) وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا (14) لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا (15) وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا (16) إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20) إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21) لِلطَّاغِينَ مَآبًا (22) لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا (23) لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا (24) إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25) جَزَاءً وِفَاقًا (26) إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا (27) وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا (28) وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا (30) إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا (37) يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38) ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا (39) إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا (40).

سورة النبأ مقروءة



تفسير سورة النبأ



عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) : عن أي شيء يسأل المكذبون و المشركون من كفار قريش

عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) : عن الخبر العظيم و هو البعث بعد الموت

الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3) : الذي اختلف فيه أهل قريش بين مصدقٍ و مكذبٍ

كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4) : سيعلم المشركون بعاقبة ما كانوا يكذبون

ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (5) : ثم سيتأكد لهم ذلك، وهذا تهديد شديد و وعيد أكيد

أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6): ألم نجعل الأرض ممهدة و مهيأة لكم قارَّة ساكنة ثابتة

وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا (7) : والجبال رواسي تمسك الأرض كي لا تتحرك و تميد

وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا (8) : أي ذكوراً وإناثا، ليحصل التَّناسُل و يسكن كلٌ لآخر

وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا (9) : أي راحة لكم، راحة للبدَن وَالرُّوح

وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا (10) : وجعلنا الليل غشاء يغشى النَّاس ظلامه

وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا (11):
وجعلنا النهار مضيئا مشرقا لتتحركوا فيه للمعاش

وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا (12):
أي سبع سموات متينة و محكمة و متقنة

وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا (13):
أي الشَّمْس، و المقصود بسِرَاجًا النور و وَهَّاجًا الحرارة

وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا (14):
وأنزلنا من السحاب ماءً كثيرا

لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا (15):
لنخرج به الطَّيِّب النَّافع المبارك من حبوب و نباتات

وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا (16): أي حدائق و بساتين مُجْتَمِعَة و مختلفة الألوان و الثمرات

إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا (17): إن يوم القيامة محدد بأجل معلوم، ولا يعلمه إلَّا اللَّه عَزَّ وَجَلَّ

يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا (18):
يوم ينفخ الملك فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أمما كُلّ أُمة بِإِمَامِهِمْ

وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا (19):
أي مسالك و أبواب لنزول الملائكة

وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا (20): أي ونسفت الجبال لتَرَى الْأَرْض بَارِزَة

إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21):
أي مرصدة و مُعَدَّة للكافرين

لِلطَّاغِينَ مَآَبًا (22) : للْعُصَاة الكافرين مَرْجِعًا وَ مَصِيراً

لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا (23):
أي مَاكِثِينَ فيها أحقابا، و الحقبة هي مدة من الزمن يحددها بعض العلماء في ثمانونَ سَنَة و كُلّ يَوْم فيها بأَلْفِ سَنَة

لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا (24): أيْ لا يجدُونَ فيها ما يبرد حر جهنم ولا شرابا يرويهم

إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25): أي ماء حارا و صديد أهل النار

جَزَاءً وِفَاقًا (26): أي جزاءً على أَعمالهمْ الْفَاسِدَة الَّتِي كانُوا يَعملونَهَا فِي الدُّنيا

إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا (27): أي لم يؤمنو بيوم البعث و يوم الحساب

وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا كِذَّابًا (28): وكذبوا بما أنزل على الرسول صلى الله عليه و سلم تكذيبا واضحا

وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا (29): أي كل صغيرة و كبيرة حسنة كانت أم سيئة فهي محصية و مكتوبة في اللوح المحفوظ

فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا (30): فذوقوا أيها المكذبون الكافرون هذا العذاب الأليم فلن نزيدكم فوق هذا العذاب إلا عذابا أشد

إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31): إن للذين يتقون الله فوزا عظيما

حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32): حدائق و بساتين و أعنابا

وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33): أي زوجات نواهد على سن واحد

وَكَأْسًا دِهَاقًا (34): أي مملوءة و صافِية

لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35): أي لا يسمعون فيها كلاما لا فائدة منه و لا إِثْم كذب

جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36): أي بسبب أعمالهم الصالحة جازاهم الله جزاء كَافِيًا وَافِيًا سَالِمًا

رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا (37): رَبّ السَّموات وَالْأَرض وما فِيهما وما بيْنهما الرَّحمَن الذي رحمته وسعت كل شيء، لا يَقْدر أَحَد عَلَى اِبْتِدَاء مُخَاطَبَته إلا بأذنه له

يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا (38): يوم يقوم جبريل عليه السلام والملائكة مصطفين، لا يَتكلَّمونَ إلا لمن أذن له الرحمن وقال صوابا

ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآَبًا (39): ذلك اليوم الحق الكائن لَا مَحَالَة فمن شاء فليتخذ طريقا يَهْتَدِي إِليه

إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا (40): إنا حذرناكم عذابا قريبا يوم القيامة، يوم يحاسب كل إمرء بما عمل من عمل فيقول الكافر من هول الحساب يا ليتني كنت ترابا فلم أبعث.

وهكذا بحول الله و قوته نكون قد أنهينا موضوعنا هذا الذي خصصناه لتفسير سورة النبأ، فإن أصبنا فبفضل الله و إن أخطئنا فمن أنفسنا.

إرسال تعليق

0 تعليقات